معلومات عن مركز ماك
About

 

السير الذاتية (Biographies)

مورين فِرنِس - أمينة عروض التحريك

مورين فِرنِس محررة مجلة التحريك ومؤلفة لكتابين. وهي عضوة هيئة التدريس في معهد كاليفورنيا للفنون، لوس انجلوس، ورئيسة جمعية دراسات التحريك. حصلت على الدكتوراة في الفلسفة من جامعة جنوب كاليفورنيا للسينما والتلفزيون، برسالة عن فن التحريك التجريدي

مالك جينز- متحدثة بالندوة

“مالك جينز” كاتب وفنان مقرّه لوس انجلوس. ومن الدوريات التي كتب لها مقالات صحفية أو مقالات في نقد الفنون: “ذي آدفوكيت” و”آرت يو إس” و”آرت بيبرز” و “آرت فورم” و”آرت ريفيو” و”فريز”. كما كتب المقالات الخاصة بكل من كاتالوج متحف “استوديو”، منطقة هارلم، نيويورك، وبينالي موسكو الأول، ومتحف “هامر”، لوس انجلوس، و”سيسشن”، فيينا، وغيرهم، كما كتب مقالات مطولة حول أعمال عدة فنانين من أمثال “جلن ليجون” و”أنجيش موتو”. كما عمل أمينًا لعدة معارض منها معرض “فيد ـ معرض للفنانين الأمريكيين من أصول إفريقية بمدينة لوس انجلوس” الذي اقامته بلدية لوس انجلوس عام 2004، ومعرض “إيفاسيه”، قاعة “ستييف ترنر” للفن المعاصر، لوس انجلوس عام 2006، ومعرض “رييدمي” للنصوص المكتوبة واستخدامها في الفنون التشكيلية، في مركز “آرموري” للفنون، مدينة باسادينا عام 2007، كما عمل أمينًا لعدة معارض بمركز “إل إيه إكس آرت”، لوس انجلوس، حيث يشغل منصب أمين المتحف المساعد، و”كالب لنزي: أول ماي تشورين” عام 2006، و”توكس أباوت آكتس” (2007) و”آنا سوهوي: باو” (2007). وفي عام 2003 حاز “مالك” على جائزة تقدمها مؤسسة “بيني ماكول” عن عملة كناقد وأمين للمتحف. وهو من الأعضاء المؤسسين لجمعية فنون العرض “ماي بارباريان” والتي عرضت أعمالاً مسرحية وأفلام فيديو في أماكن كثيرة منها متحف الفن لمقاطعة لوس انجلوس (لاكما) ومسرح “روس وإدنا ديزني”، جامعة “كال آرتس” (رد كات)، لوس انجلوس، ومتحف “هامر”، ومركز”ماك” للفن والمعمار، فيللا “شندلر” وقاعة المعارض المعاصرة، لوس انجلوس (ليسي) ومتحف “ويتني” للفن الأمريكي، نيويورك، ومطعم “جوزبيبي”، نيويورك ومتحف “الاستوديو”، منطقة هارلم، نيويورك. و”مالك جينز” حاصل على بكالوريوس في التاريخ من جامعة كاليفورنيا، لوس انجلوس وماجستير في الفنون الجميلة ـ شعبة الكتابة ـ من جامعة الفنون، كاليفورنيا (كال آرتس) قسم الدراسات النقدية، عام 1999. وهو الآن يحضر رسالة الدكتوراة في دراسات المسرح وفنون العرض، جامعة كاليفورنيا، لوس انجلوس (يو سي إل إيه) ومن المنظور أن ينتهي منها عام 2010.

شيرين جرجس - متحدثة بالندوة

شيرين جرجس فنانة تشكيلية مقرها لوس انجلوس وهي من مواليد الأقصر عام 1974 ثم انتقلت إلى امريكا حيث حصلت على شهادة الليسانس في الآداب من جامعة كاليفورنيا، سانتا باربرا عام 1997 ثم شهادة الماجستير في الفنون الجميلة من جامعة نيفادا، لاس فيجاس عام 2001، وقد عرضت أعمالها في كل من جاليري “باتريشيا فوريه”، سانتا مونيكا وبجاليري “بانك”، لوس انجلوس وبمشروع “فلاور شوب” في منطقة بروكلين، نيويورك وجاليري “بوست”، لوس انجلوس.

ومن المعارض الجماعية التي شاركت فيها، على سبيل المثال لا الحصر، معرض “كويكنينج”، متحف الفن المعاصر، مدينة “توسون” عام 2005، ومعرض “الأحلام التي نصنع منها الأشياء”، جاليري “آرت فارنكفورت”، ألمانيا عام 2001 ومعرض “شتات لاس فيجاس”، وأمينه “ديف هيكي”، متحف لاس فيجاس للفنون عام 2007. ولقد عرضت لفنونها مقالات نقدية في كل من صحيفة “لوس انجلوس تايمز” و”فلاش آرت” و”آرت فورام” و”آرت وييك” وغيرها. وبالإضافة إلى عملها الخاص، قامت شيرين جرجس بأمانة عدة معارض فنية تعرض أعمال الفنانين الصاعدين بكاليفورنيا، ومنذ عام هي تشغل منصب مديرة جاليري “ستيف تيرنر” للفن المعاصر، لوس انجلوس. وهي حاليًا تسكن في مدينة لوس انجلوس وتعمل بها كما تقوم بالتدريس بكلية “روسكي” للفنون الجميلة التابعة لجامعة جنوب كاليفورنيا.

ِكمبَرلي ماير - قوميسيرة

كِمبَرلي ماير مديرة مركز”ماك” للفن والمعمار، فيللا “شندلر”، مدينة لوس انجلوس، وأمينة متحف كما أنها تلقي المحاضرات عن الفن والمعمار ولها مؤلفاتها في هذا المجال. وهي حاصلة على جائزة “إميلي هول” لمعرض “تريمين” لعام 2008 ومعها “نيزان شاكد” و”ليزا هنري” و”جلوريا ساتون” وذلك عن عمل “كم لوحة إعلانية على الطريق؟” المزمع عرضه عام 2010. كما حصلت عام 2006 على منحة “إيتان دونيه” للقيام بالأبحاث الخاصة بأمانة المتاحف، وكذلك على منحة دراسية لحضور برنامج إعداد قيادات الجمعيات غير الحكومية ـ شعبة الفنون والتي تقدمها كلية إدارة الأعمال بجامعة ستانفورد. وقد شغلت منصب أمينة المعارض لعدة مشاريع ومعارض منها معرض “شوداون” (مع “فريتز هيج”) عام 2004، و”سيمترية” (مع “نيزان شاكد”) عام 2006، كما قامت بتنظيم معارض فردية لكل من الفنان “فيكتور برجيني” (عام 2008) و”إسماعيل فاروق” (عام 2008) و”دوريث مارجريت” (لعام 2009). وفي عام 2007 أسست “مبادرة مركز “ماك” لمستقبل المدن” وهو برنامج زمالة دولي مقره لوس انجلوس، وذلك بالاشتراك مع “بيتر نويفر” (وهو رئيس مجلس إدارة مركز “ماك”، مدينة فيرنا، وكذلك مديره الفني). وتعمل “كمبرلي ماير” بالتصميم المعماري منذ عام 1990 وآخر أعمالها مشروع سكني بخليج “باها كاليفورنيا”، المكسيك. وهي حاصلة على ماجستير في الفنون الجميلة من معهد كاليفورنيا للفنون، وبكالوريوس هندسة من جامعة إلينوي، شيكاغو.

د/نيزان شاكد – كاتبة مقال

د/نيزان شاكد أستاذ مساعد في تاريخ الفن والدراسات المتحفية وتعليم أمانة المتاحف بجامعة ولاية كاليفورنيا فرع “لونج بييتش” وهي حاصلة على الدكتوراه في مجال الدراسات الثقافية، تخصص دراسات متحفية، من جامعة “كليرمونت” للدراسات العليا، وكان عنوان رسالتها “مفارقة سياسة الهوية باعتبارها فاعل في الفن النقدي منذ السبعينيات وحتى التسعينيات من القرن العشرين”. وهي حاصلة على درجة الماجستير في مجال الدراسات النقدية ودراسة أمانة المتاحف من جامعة كاليفورنيا، لوس انجلوس وماجستير في الفنون الجميلة من كلية “أوتيس” للفن والتصميم. وفي عامي 2005 و2006 شغلت منصب أستاذ زائر مساعد في مادة تاريخ الفن، جامعة “لافيرن”، كما قامت بتدريس كل من تاريخ الفن والنظريات النقدية لطلبة كل من مرحلتي الليسانس والدراسات العليا، كلية “أوتيس” للفن والتصميم. وهي قامت بأمانة معرض “فيتيش آرت / وورد”، متحف “فاولر” للتاريخ الثقافي، جامعة كاليفورنيا، لوس انجلوس “يو سي إل إيه” عام 2002، واشتركت في أمانة معرض “سيميترية” (مع “كمبرلي ماير”)، مركز”ماك” للفن والمعمار، فيللا “شيندلر”، كما شغلت منصب أمينة المتحف لمجموعة جاليري “واينجارت”، كلية “أوكسيدتنال”، لوس انجلوس ما بين عامي 2002 و 2004. أما في عام 2008 فحازت نيزان شاكد على جائزة “إيميلي هول” لمعرض “تريمين” ومعها (”كمبرلي ماير” و”ليزا هنري” و”جلوريا ساتون”) وذلك عن عمل “كم لوحة إعلانية على الطريق؟”. كما كتبت المقالات الخاصة بالكتالوج لعدة فنانين منهم “جودي بامبر” و”تود جراي” و”وكندل كارتر” و”كيانجا فورد” و”ليات يوسيفور” كما كتبت مقالات نقدية لعدة منشورات أكاديمية وفنية، وهي عضو في هيئة تحرير مجلة “اكسترا” الفصلية للفن المعاصر، لوس انجلوس وهي أيضًا تساهم فيها بمقالات نقدية

جينيفر ستاينكامب - فنانة

جينفرستاينكامب” فنانة أمريكية مقرّها لوس انجلوس وهى تستخدم الوسائط الجديدة والفيديو للبحث في مفاهيم الفضاء المعماري والحركة والإدراك. وأقام لها متحف “سان خوسيه” للفن، كاليفورنيا مؤخرا معرض يستعرض نماذج تمثل أهم ما أنتجته الفنانة، وسافر هذا المعرض إلى متحف “كيمبير” للفن المعاصر ، كنساس سيتي، ميسوري, و جاليري “أولبرايت نوكس” للفنون، بفالو، نيويورك. وأقيمت لها عدة معارض على مستوى العالم، ومن الأماكن التي عرضت فيها: متحف “ج. بول جيتي” لوس انجلوس، كاليفورنيا، و متحف ماساتشوستس للفن المعاصربنورث آدامز، و متحف “هيشهورن” وحديقته للنحت، واشنطن العاصمة، و”الربيع في سبتمبر” في تولوزبفرنسا، والمعرض الفني لمدينة أونتاريو، كندا. و من المعارض الجماعية التي شاركت فيها الفنانة “بويتيك جستس”(العدالة الشعرية)، بينالي اسطنبول الثامن، و بينالي “سايت” سانتا في الدولي الرابع، نيوميكسيكو، و بينالي فينيسيا، إيطاليا. و من المتاحف التي تضم أعمالها في معارضها الدائمة: متحف هامر، لوس انجلوس، و مركز توادا للفنون، اليابان، ومتحف وسترن بريدج، سياتل، و متحف بلدية لوس انجلوس للفنون، و متحف دنفر للفنون، و مركز الفن المعاصر (سي إيه سي)، مالاجاس، إسبانيا، و اسطنبول مودرن، و متحف الفن المعاصر، كاستيليا ي ليون، إسبانيا. وصدرت مجموعة لأعمالها من دا ر نشر برستل فرلاج عام 2006، عنوانها “جينفر ستاينكامب” من تأليف جوان نورثرب.

تشيب توم - متحدث بالندوة

تشيب توم أمين متاحف مستقل مقره لوس انجلوس، درس بجامعة “ييل” وعمل 5 سنوات بمركز الفن المعاصر، جينف، سويسرا ثم عاد إلى كاليفورنيا، ومن معارضه التي أقامها مؤخرًا معرض “تشاينا مانز تشانس: رؤى لتجربة الأمريكيين ذوي الأصول الصينية”، بالاشتراك مع: “آرثر أوو” و”أماندا روس – هو” و”جي لين”، متحف “آسيا باسيفيك” في “باسادينيا”، كاليفورنيا، من 13 مارس إلى 27 يوليو 2008، ومعرض “كال آسيا” بالاشتراك مع “روث أساوا”و “بيني تشان”و “جورج تشان”و “إيميلي تشينج”و “أراجانا كير”و “جي سون كيم”و “آرثر أوو”و “جانج إيون بارك”و “رينيه يونج” و”تايروس وونج” في جاليري “سي هيرموسا بييتش” في كاليفورنيا، من 13 سبتمبر إلى 9 نوفمبر2007، ومعرض “المأدبة: وليمة للحواس”، بالاشتراك مع كل من “تشيهو أوشيما” و”أمبرين بط” و”باتي تشانج” و”جياي هوانج” و”سانج بن إم” و”تاكيهيتو كاجانيزاوا” و”أراجنا كير” و”سوزان لي – تشان” و”لي جين” و”كوهي ناوا” و”كاز أوشيرو” و”جان إيون بارك”و “زانج هوان” و “زهي لين” في متحف “باسيفيك آسيا” في “باسادينيا” من 10 نوفمبر 2006 إلى 4 فبراير 2007، و “إن إل إيه: التمصيمات الهولندية المعاصرة”، واشترك في امانتها “بيتر لافريه” و”جون جريسي”، ومعهم أتيلييه “فان لي شووط” و”مارتن باص” و”يورجن بيه” و”تورد بوتيا” و”ريتشارد هاتن” و”كلاودي يونجسترا” و “برتيان بوت” و”تيو ريمي” و”ويكي سومرس” و”فرانك تيبكيما” و”مارسيل وينديرس” في جاليري “إيه سي إم إي”، لوس انجلوس من 22 إبريل وحتى 27 مايو 2006؛ و”الأوبرا داخل الذرة” مع “أيمي مايرز”، ملتقى الفنون المعاصرة، سانتا باربرا، كاليفورنيا من 26 فبراير وحتى 10 إبريل 2005.

Comments are closed.